شكرا لجميع المتطوعين


العمل التطوعي هو روحك السامية التواقة للمشاركة في بيئة الخير

والنماء، وهو مجال راق وواضح لاستغلال طاقة المحبة والعطاء،

ونشر شعاعها في كافة المجالات التي فتح المجتمع لك

أبوابها،ضمن عمل متناغم راشد متزن، يسقي بذور المحبة

والإنسانية، ويكون محطات ترتاح فيها القلوب والنفوس، في زحمة

الانشغالات ورتابة الحياة. والتطوع شعاع من الروح يخرج الجسد

من حياته النمطية إلى عالم جميل، وهذا ما يتواصل تأكيده

بعطاءات الشباب والشابات المتطوعين صلب الهيئة المحلية للهلال

الاحمر بساقية الدائر، ومع كثرة وجودهم في مختلف الأنشطة

وتنوع المحافل التي يشاركون فيها، نلمس وبواقع عملي جذاب

اهتمامهم وحرصهم وإظهارهم الجهود الكبيرة وتمتعهم بالأخلاقيات

العالية التي تجعل ممن يشاهدون فعالياتهم يمطرونهم بعبارات

الثناء والمديح، مع أحاديث هادئة بين تشجيع ونقاش وطرح أفكار

بتصور أكبر لماهية النشاط ما يبقي في الأذهان ذكرى جميلة تكون

دافعا في النفوس الطيبة لتقديم الجهود الخيرة في دعم كل ما فيه

نفع وفائدة المجتمع. وهذا ما لوحظ من كثرة سؤالهم عن التطوع

وإبدائهم الرغبة في المشاركة وتعبئتهم الاستبيانات ونماذج

المقترحات بعقلانية ومسؤولية. هذا النشاط المتزن والمسؤول

يعطي المثل الجميل والقدوة الحسنة لشبابنا وشاباتنا ذوي الطموح

المتبصر الباذل لوقته وجهده وفكره من أجل وطنه ومجتمعه.

والعمل التطوعي هو آفاق واسعة لا تحدها خطوط، فله في كل

مجال ومكان الموقع الراقي المتجدد. فالتطوع ليس نسخا لما كتب أو فعلا وإعادة تكرار النفس بطريقة باهتة، بل يتسابق الحرص على طرح الأفكار بشكل يخدم التطلعات بصورة إيجابية وليست إنشائية مجردة لا روح فيها ولا ضياء. وهو حياة متجددة وبأساليب تبعث في ذات العمل المألوف نشوة لا يحسها إلا من مارسها ومتعة لا يشعر معها بمرور الوقت. ومجموعة المتطوعين ليسوا فريقا فحسب، بل هم كذلك روح تسري في المجتمع فتثمر به نبتاته وتعطر نسماته في تحقيق دور إيجابي مميز فيه إثراء للأفكار والبرامج بما يملكونه من خبرات ومهارات وقدرات تنفيذية وإدارية مؤثرة. بالإضافة إلى اكتسابهم يوما بعد يوم أعضاء جددا يقفزون بالنشاط إلى مستويات أرقى وأشمل على جميع الأصعدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Europe